معرض الصور
المواقع المهمة
  • پورتال امام خمینی
  • دفتر مقام معظم رهبری
  • ریاست جمهوری
  • معاونت امور مجلس
  • نقشه جامع علمی کشور
  • Ministry of Science, Research and Technology
  • صندوق احیا و بهره برداری از بناهای تاریخی و فرهنگی کشور
اخبار > بیانات المتحدث باسم وزارت الخارجیه فی مؤتمر رسمی للصحفیین المحلیین والاجانب


  الطبع        ارسل لصديق

بیانات المتحدث باسم وزارت الخارجیه فی مؤتمر رسمی للصحفیین المحلیین والاجانب

  وصف المتحدث بأسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی، مشروع الرئیس الایرانی برفع العقوبات غیر النوویة بالفكرة الجدیدة والتی تحتوی علي تعقیدات خاصة بها.

واضاف قاسمی الیوم الاثنین فی لقائه الصحفی الاسبوعی، ان هذه الفكرة التی اعلنها رئیس الجمهوریة، تتطلب عمل شاق لكننا سنسعي الي ازالة هذه العقوبات التی لها جذور فی قضایا شخصیة وتعقیدات خاصة بها.
وصرح : بالطبع علي الطرف الاخر ابداء حسن النیة والانصاف لنتمكن وكما فی السابق التغلب علي المشاكل . جزء من هذه المشاكل ترتبط بامیركا والجزء الاخر بالدول الاخري ، لكننا بحاجة الي تخطیط جدید وان الحكم بشأن بدایته ومساره بحاجة الي دراسة معمقة.
واشار قاسمی الي ان سلوك وسیاسات امیركا ینبغی ان تتسم بالعقلانیة والتدبر وذلك نظرا لتقریر الوكالة الدولیة للطاقة الذریة بشان التزامات ایران وادائها تجاه خطة العمل المشترك الشاملة ونظرا لكون الاتفاق النووی، اتفاق ملزم بین عدد من الدول مع ایران.

 

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، أن رد طهران علي مشاكسة المسؤولين السعوديين وبعض تصريحاتهم غير المناسبة، هو أننا لا نريد التوتر ومستعدون للحوار مع السعودية.

وصرح قاسمي في لقائه الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، بان طهران تسعي الي الحوار مع الرياض , عليهم ان يعوا اخطائهم، وان يخلقوا اجواء التفاهم والحوار لتعويض اخطائهم السابقة.
واضاف ان الحوار والتفاهم لايعني تائيد كل تصرفات الحكومات والدول، السعودية ارتكبت اخطاء استراتيجية سواء علي صعيد المنطقة او موضوع اليمن وايران، ونأمل بان تكون مستعدة للحوار مع ايران في اجواء من العدل والانصاف.
و ردا علي سؤال بشأن انشاء تركيا لجدار عازل مع ايران، أوضح قاسمي ان المسؤولين الاتراك قد أبلغونا بالافكار التي لديهم، وقال: ان هذا الجدار العازل لا يقام علي نقطة الصفر الحدودية.. نحن نرحب بأي خطوة تساعد علي ارساء الامن في المنطقة.

 

   قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، ان مواقف ايران واضحة بشان الكيان الغاصب للقدس وانتهاك حقوق الانسان، مثل هذه الاجراءات مؤشر علي الطبيعة الوحشية للكيان الصهيوني تجاه الشعب الفلسطيني المظلوم.

و في معرض اجابته علي سؤال بشأن الاسري الفلسطينيين في السجون الصهيونية واضرابهم عن الطعام، قال قاسمي: ان مواقف الجمهورية الاسلامية واضحة بشأن الكيان الصهيوني المحتل وانتهاكه لحقوق الانسان واعتداءاته وممارساته القمعية وجرائمه الفظيعة، وأضاف: ان هذه الممارسات تثبت الطابع الوحشي لهذا الكيان تجاه الفلسطينيين، وهي تثبت انه ما دام هناك ظلم واجحاف وإجرام، فإن المقاومة والصمود والنضال سيكون موجودا بكل اشكاله، وهذا امر بديهي تعلمناه من التاريخ.
وردا علي سؤال حول مشاركة الايرانيين في كندا في الانتخابات الرئاسية، قال قاسمي من المؤسف اننا لن يكون لدينا مراكز تصويت في كندا يوم الجمعة القادمة (موعد الانتخابات الرئاسية الايرانية).
وردا علي سؤال آخر قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان موعد المحادثات علي مستوي الخبراء بين ايران وكندا بشأن العلاقات الثنائية، من المتوقع ان يتم تحديده خلال الاسابيع القليلة القادمة، مضيفا: نواصل المحادثات حتي التوصل الي نتيجة ترضي الطرفين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو الي الاستقرار والسلام والتعايش السلمي مع كافة الجيران واذا كرر السعوديون مواقفهم ضد ايران سيواجهون نتائج وتداعيات لاتحمد عقباها.

وقال قاسمي اليوم الاثنين في موتمره الصحفي الاسبوعي بطهران ردا علي سوال حول الاثار الحقوقية المترتبة علي الشكوي التي قدمتها ايران الي الامم المتحدة بشان تهديدات ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي ضد ايران قال ان هذا المسوول السعودي قد ادلي بتصريحات غيرمدروسة خاصة انها جاءت بعد فترة صغيرة من الحادث الارهابي الذي وقع في منطقة ميرجاوه الحدودية في شرق البلاد.
واضاف انه لهذا السبب، كان يعتقد بان الحكومة السعودية تسعي وراء عملية تخريبية لذلك تم تسجيل هذه القضية في اطار رسالة ارسلت الي الامم المتحدة لكنه يجب ان نوكد للمسوولين السعوديين بان اثارة هذه الاكاذيب لاتجدي نفعا وستلحق الضرر بالذين ينتهجون نهج العنف في المنطقة ومتورطون في اليمن.
واكد قاسمي ان موقف ايران واضح تماما ونامل بان لاتتكرر مثل هذه التصريحات لانها ستحمل لهم في طياتها عواقب لاتحمد عقباها.
وحول بناء جدار علي الحدود مع باكستان قال قاسمي اننا نامل بان لاتمر المنطقة بظروف تستوجب بناء جدران وان نتعايش مع جيراننا دون وجود حصار واسلاك شائكة وجدار.
وبشان بناء تركيا جدارا في حدودها مع ايران قال ان طهران لن تسمح بان تستخدم اراضيها كمنصة لهجمات ضد اي دولة وانها تدافع عن حدودها باقصي قدراتها .
وصرح قاسمي: اننا لن نسمح بان تستخدم حدودنا لاي اجراء معاد لتركيا ونامل بان تقوم تركيا بوضع سياساتها وفقا لهذه الروية كي نشهد حدودا آمنة.
وتابع ان ايران تدعو الي الاستقرار والسلام والامن والصداقة في المنطقة والتعايش السلمي مع كافة الجيران مضيفا ان ايران سعت دوما وراء خفض التوتر ونامل بان يتم انتهاج هذه السياسة التي انتهجتها الحكومة الايرانية بصورة جادة تماما خلال الاعوام الاخيرة.
واضاف ان ايران تعارض اثارة اي توتر او نزعة مثيرة للحرب ونعتقد بان المنطقة لاتطيق العنف بل انها بحاجة الي مكافحة الفقر وايجاد التنمية والتطور واجتثاث الارهاب لذلك فانه يمكن التغلب علي المشاكل من خلال التعامل والحوار.

 

  اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي علي مواصلة العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وفرنسا في ظل الحكومة الفرنسية الجديدة.

وقال قاسمي اليوم الاثنين في موتمره الصحفي الاسبوعي بطهران ان العلاقات بين ايران وفرنسا باعتبارهما بلدين عرقين كانت جيدة اذ خطط لارساء علاقات جيدة بين البلدين عقب انجاز خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي).
واضاف ان الرئيس الفرنسي الجديد ايمانوئل ماكرون كان وزير الاقتصاد الفرنسي في السابق اذ توصلنا الي تفاهمات جيدة معه بشان انجاز مشاريع كبيرة ونعتقد بان العلاقات ستستمر في ظل الحكومة الفرنسية الجديدة ونقدم التهنئة مرة اخري ونرحب بنتائج الانتخابات الرئاسية الاخيرة فيها.
وردا علي سوال حول العلاقات مع تركيا قال بهرامي ان ايران لديها علاقات دبلوماسية مع كافه الدول بما في ذلك تركيا اذ يوجد بيننا اواصر كثيرة مضيفا ان هناك مباحثات متواصلة مع تركيا بشان القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية وكذلك المواضيع الثنائية والاقليمية.
وفي معرض رده علي سوال حول الزيارة المرتقبة للرئيس الاميركي دونالد ترامب الي السعودية وموقف ايران من التحركات التي جرت خلال الفترة الاخيرة اكد قاسمي ان لقاء الرياض ليس شيئا جديدا وان القضايا الهامشية الناتجة عنه ستثير المزيد من الهواجس للسعودية.
وردا علي سوال حول اميركا قال قاسمي اننا نوصي اميركا بان لاترتكب الاخطاء الفاضحة السابقة وكما انتقد الرئيس الاميركي الجديد في حملته الانتخابية سياسات سلفه فنحن نريد ان ننبههم بان لايرتكبوا الاخطاء الماضية.
وصرح ان القسم الاكبر من حالة زعزعة الامن وانعدام الاستقرار والفقر في المنطقة هو ناتج عن السياسة الاميركية خلال العقود الاخيرة.
واشار الي ان سياسات ايران في المنطقة واضحة تماما اذ ان ايران قد عملت علي ارساء الاستقرار فيها ودعت دوما لاستتباب الامن والسلام ومكافحة الارهاب وانها سعت لتحقيقها اكثر من الاخرين داعيا اولئك الذين يتشدقون بدعم السلام والاستقرار ومكافحة الارهاب بان ينتهجوا نهج ايران من اجل اثبات صدقهم في هذا المجال مضيفا: ما يقال حول السعودية في هذا المجال نامل بالايكون صحيحا لانه يسبب النفاق والانشقاق في العالم الاسلامي.

 

 


19:08 - 15/05/2017    /    الرقم : 454843    /    عرض التعداد : 9



الاغلاق




اداره کل ارزیابی و نظارت
كلية العلاقات الدولية الچمهوریة الاسلامیة الایرانیة
.
مكتبة خاصة للسياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية
.
معهد الدراسات السياسية الدولية وزارة الشؤون الخارجية
.
جميع الحقوق محفوظة لوزارة خارجية ، الجمهورية الاسلامية الايرانية