امروز جمعه  ۱۵ آذر ۱۳۹۸
الموقع القديم النسخة التجريبية للموقع

۱۴۴۱/۰۳/۲۹ - 13:59

خلال مؤتمر الأعضاء في معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوية.. الدكتور دهقاني يؤكد على مواجهة الإرهاب الاقتصادي الأمريكي

أكد مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية الدكتور غلام حسين دهقاني، خلال المؤتمر السنوي الرابع والعشرين للأعضاء في معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوي، على مواجهة الإرهاب الاقتصادي الأمريكي.

أكد مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية الدكتور غلام حسين دهقاني، خلال المؤتمر السنوي الرابع والعشرين للأعضاء في معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوي، على مواجهة الإرهاب الاقتصادي الأمريكي.
وفي كلمة له خلال هذا المؤتمر نوه الدكتور غلام حسين دهقاني الى الذكرى السنوية الثانية والثلاثين للهجمات الكيمياوية لنظام صدام ضد المدنيين في "سردشت" والذكرى السنوية الثانية والعشرين لدخول معاهدة حظر السلاح الكيمياوي حيز التنفيذ، منوها الى ان الدعم الدولي لضحايا الهجمات الكيمياوية ضئيلة، وفي هذا السياق وصف الحظر الامريكي الاحادي غير انساني ومشين، الحظر الذي خلق مشاكل في عملية توفير الدواء وباقي الاحتياجات الطبية للمصابين بالأسلحة الكيمياوية. ودعا المجتمع الدولي إلى مواجهة هذا الحظر الذي يعتبر إرهاباً اقتصادياً وانتهاكاً صارخاً للمعاهدة الدولية لحظر انتشار الاسلحة الكيمياوية. وطالب الدكتور دهقاني الدول الأعضاء بذل مزيد من الجهود لمساعدة ضحايا الاسلحة الكيمياوية من صندوق المعونة التطوعية لضحايا الاسلحة الكيمياوية. وأكد على ضرورة مواجهة الاعضاء للممارسات الأمريكية في منع نقل المواد والمعدات الكيمياوية، بما في ذلك المواد الاولية الدوائية إلى الدول الأعضاء، باعتبارها جرائم ضد الإنسانية.
كما نوه الدكتور دهقاني الى أن أمريكا هي الدولة الوحيدة التي تمتلك الأسلحة الكيميائية في العالم، معتبرا ذلك الامر تهديدا للسلم والأمن الدوليين، داعياً إلى تفكيك هذه الأسلحة بسرعة وإلى مزيد من المراقبة من قبل منظمة حظر الانتشار الكيميائي على عملية تفكيك الاسلحة الكيمياوية الامريكية قبل الموعد النهائي المحدد.
كما اكد الدكتور دهقاني على عولمة معاهدة حظر السلاح الكيماوي وأهمیة هذا الأمر معتبرا ممانعة الكيان الصهيوني عن الانضمام الى المعاهدة المذكورة عقبة رئيسية امام عولمة المعاهدة المذكورة، منوهاً الى ان الكيان الصهيوني يمتلك ترسانة كبيرة من اسلحة الدمار الشامل، داعياً الى اتخاذ جميع الاجراءات اللازمة من قبل الدول الاعضاء لاجبار هذا الكيان على الانضمام الى معاهدة حظر انتشار الاسلحة الكيماوية.
واكد دهقاني على أهمية مكانة معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوية بالنسبة للجمهورية الاسلامية بوصفها آخر عضو يقع ضحية استخدام هذا النوع من السلاح بشكل واسع في القرن العشرين، مؤكدا ضرورة مراعاة مبدأ الاجماع في اتخاذ القرارات من قبل المنظمة، منتقداً النهج الجديد للدول الغربية القاضي في تسييس القضايا المتعلقة بمنظمة حظر انتشار الاسلحة الكيماوية واستغلال المنظمة واصفا ذلك بانه مدمر للغاية على صعيد مستقبل المنظمة وتطبيق معاهدة حظر الانتشار الكيماوي.
وانطلقت فعاليات المؤتمر السنوي الرابع والعشرين للأعضاء في معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوية في تاريخ 25 نوفمبر في مقر المؤتمرات الدولية في لاهاي وستستمر حتى يوم الجمعة 29 نوفمبر، ومن الجدير بالذكر ان المؤسسات الشعبية الايرانية التي تنشط في مجال ضحايا الاسلحة الكيماوية اقامت على هامش هذا المؤتمر معرضاً لتعريف اعضاء المؤتمر بالمستجدات المتعلقة بضحايا الاسلحة الكيماوية.
يذكر ان مؤتمر الأعضاء في معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوية هو أهم مؤسسة سياسية في منظمة حظر الاسلحة الكيماوية حيث تناقش في اجتماعه السنوي 193 دولة مستجدات وتنفيذ السياسات الدولية بشأن استخدام الاسلحة الكيماوية.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است