امروز سه شنبه  ۲۱ آبان ۱۳۹۸
الموقع القديم النسخة التجريبية للموقع

۱۴۳۹/۱۲/۲۹ - 21:31
مشاهده ۸۸۲
عدد المشاهدة:882 یکشنبه 18 شهریور 1397 - 21:31
القائد العام للقوات المسلحة خلال مراسم تخریج ضباط جامعة العلوم البحریة فی نوشهر:

الشعب الإیرانی لم یخش من تهدیدات أمیركا وفرض علیها التراجع والهزیمة

وصف سماحة آیة الله الخامنئی القائد العام للقوات المسلحة فی كلمة القاها صباح الیوم (الأحد:2018\9\9) خلال مراسم الدورة السادسة عشرة لتخریج وتحلیف دفعة جدیدة من ضباط جیش الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة اقیمت فی جامعة "الإمام الخمینی" للعلوم البحریة فی مدینة نوشهر شمال ایران، وصف لباس الجیش أنه لباس مبارك ویبعث علی الفخر، واشار سماحته الی سیاسات الاستكبار الشریرة لزعزعة الامن والاستقرار فی المنطقة وقال: ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والشعب الایرانی بصمودهما امام امیركا قد اثبتا بانه لو لم یخش شعب من تهدیدات المتغطرسین واعتمد ووثق بقدراته فانه قادر علی فرض التراجع علی القوی الكبری ودحرها.

وصف سماحة آیة الله الخامنئی القائد العام للقوات المسلحة فی كلمة القاها صباح الیوم (الأحد:2018\9\9) خلال مراسم الدورة السادسة عشرة لتخریج وتحلیف دفعة جدیدة من ضباط جیش الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة اقیمت فی جامعة "الإمام الخمینی" للعلوم البحریة فی مدینة نوشهر شمال ایران، وصف لباس الجیش أنه لباس مبارك ویبعث علی الفخر، واشار سماحته الی سیاسات الاستكبار الشریرة لزعزعة الامن والاستقرار فی المنطقة وقال: ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والشعب الایرانی بصمودهما امام امیركا قد اثبتا بانه لو لم یخش شعب من تهدیدات المتغطرسین واعتمد ووثق بقدراته فانه قادر علی فرض التراجع علی القوی الكبری ودحرها.

واعتبر القائد العام للقوات المسلحة فی هذه المراسم تواجد الالاف من الشباب البواسل والمؤمنین فی جامعة الجیش فی البلاد بانه یبعث علی المزید من الامال لدی ای انسان تجاه مستقبل ایران واضاف: ان المسؤولیة الجسیمة للمستقبل الوضاء لبلدنا العزیز ملقی علی عاتق الشباب وان شباب الجیش الغیاری یعدون من الاجزاء المهمة والحساسة لهذه المسؤولیة.

واعتبر قائد الثورة الإسلامیة المعظم الشعب الایرانی بانه حامل لرایة الحریة والعدالة فی العالم واضاف: ان القوات المسلحة تدافع عن هكذا شعب وهكذا بلد حیث علیها مواصلة هذا الفخر العظیم بكل وجودها وبحوافز دینیة ووطنیة راسخة.

واشار سماحته الی ان هنالك الكثیر من الشعوب المحبة للعدالة فی مختلف دول العالم الا انه لا سبیل امامها لابراز مناداتها بالعدالة والتحرر من براثن الاستكبار واضاف: فی مثل هذا العالم، تبرز الجمهوریة الاسلامیة والشعب الایرانی بلسان صادح ومن دون تستر، صمودها امام الظلم والاستكبار وهذا هو السبب الاساس فی عداء القوی الظالمة فی العالم للشعب الایرانی العظیم.

ولفت سماحة آیة الله الخامنئی الی حالة انعدام الامن والاستقرار فی مختلف مناطق العالم خاصة غرب آسیا واضاف: ان الاستكبار وعلی رأسه امیركا الظالمة والجائرة، تری مصالحها فی إثارة الحروب الاهلیة ونشر وتأجیج الانشطة الارهابیة الفظیعة والنزاعات الاقلیمیة وللاسف ان بعض دول المنطقة تساعدهم فی ذلك.

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة المعظم الحیلولة دون ان ترفع قوة اسلامیة رأسها فی المنطقة، أانها هدف امیركا والكیان الصهیونی واضاف: انهم یدركون بأن رسالة الاسلام الجذابة هی الدفاع عن المستضعفین والمحرومین لذا فانهم یخشون من تبلور قوة علی اساس الإسلام.

واكد سماحته بان الصمود المقتدر للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة امام الاستكبار من شأنه ان یؤدی الی افشال غالبیة اهداف قوی الظلم العالمیة فی المنطقة واضاف: ان المحللین السیاسیین والافراد ذوی الفطنة مندهشون من ان ایران احبطت مآرب القوی العالمیة فی المنطقة من خلال توكلها علی الباری تعالی واعتمادها علی قدراتها الوطنیة وهم یقرون بهذه الحقیقة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة المعظم التهدید والوعید والغضب واستعراض القوة فی التصریحات بانها تشكل اسلوب غالبیة القوی الجائرة لإخافة الشعوب واضاف: لو لم یخش شعب من هذه الاسالیب وتحرك بشجاعة وثقة واطمئنان بقدراته الذاتیة فی طریق الحق والعدالة، فانه سیرغم القوی الكبری علی التراجع والهزیمة.

واعتبر سماحته الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة نموذجا واضحا لهذه الحقیقة واضاف: ان ایران تتعرض منذ 40 عاما لهجمات تخریب من قبل امیركا، الا انها تحولت من غرسة صغیرة الی شجرة عملاقة ومثمرة، ورغم اجراءات المستكبرین الخبیثة الواسعة فقد انجذبت قلوب الشعوب الی رسالة الثورة واحبطت مؤامرات امیركا فی المنطقة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة المعظم سوریا والعراق ولبنان، نماذج لفشل مؤامرات امیركا فی المنطقة واضاف: ان هذه مؤشرات لقدرة الباری تعالی وصدق الوعود الالهیة بان الله ینصر من ینصره ویثبت أقدامه.

وفی جانب اخر من حدیثه دعا قائد الثورة الاسلامیة المعظم القوات المسلحة لتعزیز الابداعات والاستعدادات والقدرات فی الحقول العلمیة والتنظیمیة والقتالیة وتحقیق الانجازات المختلفة وأضاف سماحته: بناء علی ما ورد فی الآیة الشریفة من القرآن الكریم فإنّه علیكم أن تعدّوا لهم ما استطعتم لترهب قوّتكم أعداء الله وتجبرهم علی التقهقر والتراجع.

ونصح سماحته جمیع المواطنین خاصة الشباب بالحذر والحیلولة دون تأثیر وساوس العدو فی اجواء الحیاة العامة واضاف: لا تسمحوا بان یتسلل العدو الی الصفوف المتراصة للشباب المؤمن.

ووصف قائد الثورة الاسلامیة المعظم محاولات الاعداء فی الاجواء الافتراضیة وسائر المجالات بانها یائسة واضاف: رغم ذلك فان العدو ینشط بشدة فی مختلف المجالات حیث ینبغی التصدی له بیقظة ووحدة واعتماد علی الباری تعالی.

وخلال هذه المراسم منح القائد العام للقوات المسلحة سماحة آیة الله السید علی الخامنئی، المعاون المُنسّق فی جیش الجمهوریة الإسلامیة فی إیران اللواء البحری حبیب الله سیاری وسام الفتح من الدرجة الأولی تقدیراً لجهوده الحثیثة فی صون الحدود البحریة للبلاد خلال فترة تولّیه قیادة القوات البحریة الاستراتیجیة فی جیش الجمهوریة الإسلامیة.

كما شهدت هذه المراسم اتصالاً مباشراً عبر الفیدیو مع الأسطول ٥٦ التابع لقوات جیش الجمهوریة الإسلامیة فی ایران البحریة المستقرّة فی خلیج عدن.

وخُصّص القسم الأخیر من مراسم تخریج وتحلیف طلاب جامعات الجیش للضباط الأخیرة لتمارین بحریّة أجراها مجموعة من الطلاب بحضور القائد العام للقوات المسلّحة حیث استعرض طلاب السنوات الثانیة والثالثة والرابعة جوانب من جهوزیّتهم خلال التمرین الذی أُجری علی ثمانیة مراحل.

وثمّن القائد العام للقوات المسلّحة جهود القوات المسلحة الإیرانیة وتمنّی لهم المزید من النجاح وجّه سماحته خطابه إلیهم قائلاً: أنتم قادرون علی توفیر الأمن الكامل للبحار المحیطة بإیراننا العزیزة من خلال ذكائكم وشجاعتكم

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است