امروز سه شنبه  ۲۱ آبان ۱۳۹۸
الموقع القديم النسخة التجريبية للموقع

۱۴۳۹/۱۲/۲۷ - 23:09
مشاهده ۸۴۹

قائد الثورة الإسلامیة المعظم لدی إستقباله رئیس جمهویة روسیا الإتحادیة:إن أوضاع سوریا وهزیمة أمیركا هناك برهن إمكانیة كبح جماح أمیركا

أعرب قائد الثورة الاسلامیة المعظم سماحة آیة الله السید علی الخامنئی لدی استقباله مساء الیوم (الجمعة: 2018/9/7) الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین والوفد المرافق له، عن أمله فی أن تثمر القمة الثلاثیة فی طهران، معلناً تأییده لتصریحات الرئیس بوتین حول ضرورة المزید من تطویر التعاون الثنائی .

أعرب قائد الثورة الاسلامیة المعظم سماحة آیة الله السید علی الخامنئی لدی استقباله مساء الیوم (الجمعة: 2018/9/7) الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین والوفد المرافق له، عن أمله فی أن تثمر القمة الثلاثیة فی طهران، معلناً تأییده لتصریحات الرئیس بوتین حول ضرورة المزید من تطویر التعاون الثنائی .

واوضح سماحته: ان تعاون ایران وروسیا فی الملف السوری كان نموذجا بارزاً وتجربة متمیزة عن التعاون الثنائی وتكریس حقیقی لكلمة التلاحم .

واكد قائد الثورة الاسلامیة المعظم ان التعاون الثنائی بین ایران وروسیا بإمكانه ان یتطور لیشمل القضایا العالمیة ایضا، وأضاف: ان احد القضایا التی بامكان الطرفین التعاون مع بعضهما البعض فی كبح جماح امیركا، لانها تشكل خطرا للبشریة وان امكانیة كبحها قائمة .

واعتبر سماحته الوضع فی سوریا بانه یجسد انموذجا ناجحا لاحتواء امیركا وقال: ان الامیركیین فی سوریا الآن قد منوا بهزیمة حقیقیة وفشلوا فی تحقیق مآربهم.

واستعرض سماحته مآرب امیركا فی بدایة الازمة السوریة لاسیما عقب الاطاحة بالحكومات المرتبطة بها فی مصر وتونس وأضاف: ان الامیركیین كانوا یحاولو من خلال استغلال الاوضاع التی تم ایجادها فی ذلك الزمان فی الدول العربیة للاطاحة بالحكومة المؤیدة للمقاومة فی سوریا ولكنهم فشلوا الیوم فشلا ذریعا .

واعتبر سماحته الحظر المفروض علی ایران وروسیا وتركیا من قبل امیركا بانه قاسم مشترك قوی لتطویر التعاون بینها وقال: علی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وروسیا وضمن تطویر التعاون السیاسی والاقتصادی بینهما ان یتابعا بقوة الاتفاقات التی تم التوصل الیها فی قمة طهران .

كما أكد سماحة آیة الله الخامنئی علی ضرورة انجاز المبادلات والمعاملات الاقتصادیة خارج إطار الدولار .

وفی جانب آخر من كلمته أشار سماحة آیة الله الخامنئی الی تصریحات السید بوتین فیما یتعلق بالاتفاق النووی وأضاف: ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التزمت لحد الآن بتعهداتها فی الاتفاق النووی ولكن الاوروبیین لم یعملوا بمسؤولیاتهم وهذا امر مرفوض، ان نلتزم نحن بشكل كامل بالاتفاق النووی ولكنهم لا یلتزمون بتعهداتهم .

ووصف سماحته وجهات نظر الرئیس الروسی حول الاتفاق النووی بانها خیرة مؤكدا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ستتخذ موقفا ازاء الاتفاق النووی یخدم مصالح وكرامة البلاد والشعب .

وتابع سماحته: رغم ان الامیركیین یثیرون قضیة الصواریخ الایرانیة وقضایا المنطقة ولكن فی الحقیقة ان قضیتهم مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هی ابعد من هذه القضایا.

وأوضح قائد الثورة الإسلامیة المعظم: إن الامیركان یحاولون منذ اكثر من 40 سنه اجتثاث جذور الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ولكننا تمكننا خلال هذه الفترة من تحقیق النمو اكثر من 40 مرة وان صمود الجمهوریة الاسلامیة هذا والنجاحات التی حققتها یجسد نموذجا ناجحا اخر حول كبح امیركا .

واكد سماحته علی وجود الارضیة لان تلعب روسیا دورا سیاسیا مؤثراً فی باقی قضایا المنطقة واشار الی الاوضاع المؤسفة للشعب الیمنی والمجازر التی ترتكب بحقهم من قبل السعودیین وأضاف: ان السعودیین لن یخرجو ابدا بایة نتیجة فی الیمن ولن یتمكنوا من تركیع الیمنیین.

وفی هذا اللقاء الذی حضره السید جهانغیری النائب الأول لرئیس الجمهوریة، إعتبر الرئیس الروسی بوتین، المباحثات مع نظیره الایرانی حول القضایا الثنائیة والملف السوری بانها مثرة ومتمیزة وأضاف:اننا اكدنا خلال المبحاثات علی تطویر العلاقات الثنائیة فی كافة المجالات لاسیما التعاون الاقتصادی والتجاری.

وقال الرئیس بوتین: اننا تباحثنا حول حقل الطاقة ومقترح انشاء محطة طاقة نوویة جدیدة وانشاء محطات طاقة صغیرة وكذلك كهربة خطوط سكك الحدید وزیادة مبیعات النفط الایرانی .

واعتبر الطاقات والامكانیات المتاحة لتطویر العلاقات الثنائیة بین البلدین بانها اكبر بكثیر عن مستوی التعاون الراهن ، وضمن اشارته الی العقبات التی تخلقها الادارة الامیركیة فی هذا المجال عبر التشبث بالاسالیب المختلفة ومنها التبادلات المالیة

وقال ان الامیركیین ومن خلال محاولاتهم فرض قیود علی التبادلات المالیة انما یرتكبون خطا استراتیجیا لان ثمن نجاح سیاسی قصیر الامد سیؤدی الی حجب الثقة بالدولار فی المناخ العالمی وزعزعته .

ووصف قضیة الاتفاق النووی بانها كانت المحور الاخر للمباحثات الثنائیة مع الرئیس الایرانی واعرب عن اسفه لعدم التزام بعض الاطراف فی الاتفاق النووی مع ایران وقال: ان الامیركیین ومن خلال اجراءاتهم التی فی غیر محلها قد اخلوا بالاجواء كما ان الاوروبیین وبسبب تبعیتهم لامیركا یبقون تابعین لواشنطن رغم اعلانهم انهم یبحثون عن سبل لصون الاتفاق النووی.

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است