امروز سه شنبه  ۲۹ مرداد ۱۳۹۸
الموقع القديم النسخة التجريبية للموقع
۱۴۴۰/۰۹/۲۴ - 23:59
مشاهده ۱۰۷

الثورة الإسلامیة المعظم خلال لقائه الأساتذة وأعضاء الهیئات العلمیة للجامعات: سنستخدم أدوات الضغط لدینا لوقف أو تقلیل الضغوط الأمیركیة

اد قائد الثورة الإسلامیة المعظم خلال لقائه آلاف الأساتذة وأعضاء الهیئات العلمیة فی جامعات البلاد، عصر الیوم (الأربعاء:2019/5/29) بالتقدم الحقیقی للجامعات والمراكز العلمیة، معتبراً التقدم المتسارع والدؤوب والنهضة العلمیة ضروریة لبلوغ إیران الإسلامیة القمم، وأشار سماحته إلی یقظة إیران أمام خداع أمریكا لتمریر "تكتیك التفاوض فی ظل ستراتیجیة ممارسة الضغط" مؤكداً: إن یوم القدس لهذا العام أهم من كل عام، ذلك لان امیركا وبعض اذنابها یسعون من وراء "صفقة القرن" لفرض النیسان علی القضیة الفلسطینیة فی العالم، إلا أنهم سیفشلون بطبیعة الحال.


أشاد قائد الثورة الإسلامیة المعظم خلال لقائه آلاف الأساتذة وأعضاء الهیئات العلمیة فی جامعات البلاد، عصر الیوم (الأربعاء:2019/5/29) بالتقدم الحقیقی للجامعات والمراكز العلمیة، معتبراً التقدم المتسارع والدؤوب والنهضة العلمیة ضروریة لبلوغ إیران الإسلامیة القمم، وأشار سماحته إلی یقظة إیران أمام خداع أمریكا لتمریر "تكتیك التفاوض فی ظل ستراتیجیة ممارسة الضغط" مؤكداً: إن یوم القدس لهذا العام أهم من كل عام، ذلك لان امیركا وبعض اذنابها یسعون من وراء "صفقة القرن" لفرض النیسان علی القضیة الفلسطینیة فی العالم، إلا أنهم سیفشلون بطبیعة الحال.

وأكد سماحته أهمیة یوم القدس العالمی فی العام الجاری مقارنة مع الاعوام الماضیة واضاف: إن السبب فی هذه الاهمیة المضاعفة هو الاجراءات الخیانیة لامیركا واذنابها فی المنطقة لتمریر "صفقة القرن".

واعتبر سماحته ظروف القضیة الفلسطینیة الیوم المختلفة عن الماضی بانها السبب فی ادبیات ولهجة امیركا واذنابها الصریح لشطب القضیة الفلسطینیة واضاف: بناء علیه فان مسیرات یوم القدس التی تعد دفاعا عن القدس بواسطة الحضور الجماهیری، هی اكثر اهمیة فی العام الجاری.

واكد قائد الثورة الإسلامیة المعظم: إن الدفاع عن فلسطین لیست قضیة اسلامیة فقط بل هی قضیة انسانیة وقضیة ضمیر وهی للمسلمین شرعیة ودینیة ایضا بالطبع.

وفی جانب من كلمته أشار سماحته الی قدرات البلاد النوویة والعلمیة واضاف: ان قدراتنا نوویة وعلمیة ولا نسعی وراء السلاح النووی، لیس بسبب الحظر وامیركا بل من منطلق مبادئنا، اذ نعتبره حراما من الناحیة الفقهیة والشرعیة وأضاف: ان البعض كانوا یقولون فلننتج السلاح النووی ولكن لا نستخدمه، وهذا القول خاطئ ایضا لاننا فی حینه سننتجه بثمن باهظ ولا نستخدمه والطرف الآخر یعلم ایضا باننا لن نستخدمه وهو ما یجعله بلا تأثیر بالنسبة لنا.

واكد قائد الثورة الإسلامیة المعظم بان قرار المجلس الاعلی للامن القومی یجری تنفیذه فی الوقت الحاضر ومن ثم سیتم اتخاذ ما یقتضی الحال وقال: إن التوقف فی هذا الحد لا معنی له ولكن هذا القرار یكفی فی الوقت الحاضر ولو اقتضی الحال سنستخدم من ثم ادوات لاحقة.

واشار سماحته الی الضجیج المثار من قبل الاعلام الاجنبی حول مسالة التفاوض وقال: اننا لا نتفاوض حول ای قضیة كانت و"القضایا الاساسیة للثورة" مثل قدرات البلاد الدفاعیة، لا یمكنها ان تكون محل تفاوض.

واعتبر سماحته التفاوض بانه یعنی المساومة والتنازل فی بعض الحالات واضاف: ان قضایا كالقضایا الدفاعیة لا یمكنها ان تكون قابلة للتفاوض، اذ أن التفاوض فی مثل هذه القضایا بحاجة الی كلمتین، فالطرف الاخر یقول نحن نرید هذه الامور ونحن نقول له ایضا "لا".

واكد قائد الثورة الاسلامیة المعظم بان ایران لن تتفاوض مع امیركا اطلاقا واضاف: مثلما قیل سابقا فان عدم التفاوض مع امیركا یعود الی أمرین، اولا؛ لا جدوی من ورائه، وثانیا؛ یكون مضراً.

وأشار سماحته الی سلوك الامیركیین للوصول الی اهدافهم البلطجیة تجاه الحكومات والدول الاخری واضاف: ان للامیركیین عادة "استراتیجیة" و"تكتیك" للوصول الی اهدافهم، فاستراتیجیتهم هی "الضغط" بهدف إرهاق الطرف الآخر ومن ثم یستخدمون "التفاوض" كمكمل للضغط للوصول الی اهدافهم.

واوضح سماحته، ان هذا التفاوض لا یعد تفاوضا فی الحقیقة بل وسیلة للحصول علی ثمار الضغوط وان الجلوس خلف طاولة المفاوضات مع الامیركیین یعنی التنازل عن تلك الحالات التی لم تتوفر ارضیة تحقیقها لهم عبر الضغط.

وأكد قائد الثورة الإسلامیة المعظم بان الطریق الوحید لمواجهة هذه الخدعة هو استخدام ادوات الضغط لدینا امام الامیركیین واضاف: لو تم استخدام ادوات الضغط بصورة صحیحة فان ضغط الامیركیین اما ان یتوقف واما ان یقل، ولكن لو جری الانخداع بـ "الدعوة للتفاوض" التی یطلقها الامیركیون ولم تتم الاستفادة من ادوات الضغط المتوفرة لدینا فان النتیجة ستكون الانزلاق والخسارة المؤكدة.

واكد سماحة آیة الله الخامنئی بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تمتلك ادوات الضغط اللازمة امام ضغوط امیركا واضاف: ان هذه الادوات لیست عسكریة خلافا لما یروجون له وبطبیعة الحال فان تلك الادوات (العسكریة) موجودة ایضا لو اقتضی الامر.

واعتبر سماحته إحدی ادوات الضغط لدی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هو البیان الاخیر الصادر عن المجلس الاعلی للامن القومی الایرانی لخفض بعض تعهدات ایران النوویة واضاف: ان القرار الاخیر للمجلس الاعلی للامن القومی كان قرارا صائبا لانه فی حال عدم استخدام اداة الضغط فی الوقت المناسب فان الطرف الاخر یستمر فی الامور كما هی لانه یعلم بانه لا یواجه ضررا او ثمنا یدفعه ولكن لو تم استخدام اداة الضغط (ضده) فانه یفكر للقیام بعمل ما (لتلبیة مطالبنا).

وصرح قائد الثورة الإسلامیة المعظم بان قدرات البلاد العلمیة والتكنولوجیة فی المجال النووی تعد من ادوات الضغط المؤثرة الاخری واضاف: اننا ورغم قدراتنا العلمیة العالیة فی المجال النووی لا نسعی وراء السلاح النووی اطلاقا لاننا نعتبر اسلحة الدمار الشامل سواء النوویة او الكیمیائیة حراما وفق الاسس الفقهیة والدینیة والشرعیة.

واضاف سماحة آیة الله الخامنئی: اننا نعتبر ایضا انتاج اسلحة الدمار الشامل بهدف تخزینها عملا غیر منطقی وغیر عقلانی لانها تحمّل البلاد اثمانا باهظة من دون استخدامها. وتابع سماحته قائلا: انه بناء علی ذلك فاننا نعارض انتاج اسلحة الدمار الشامل لكننا بحاجة الی التخصیب النووی لانه حاجة البلاد المستقبلیة وان لم نرفع قدراتنا الیوم فی هذا المجال فعلینا ان نبدا من الصفر بعد 10 اعوام.

واعتبر قائد الثورة الإسلامیة المعظم ادوات الضغط لدی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بانها ادوات لإیقاف الطرف الاخر عند حده وأضاف: لحسن الحظ ان جمیع مسؤولی البلاد سواء التنفیذیین او الدبلوماسیین او السیاسیین متفقون فی الرأی علی مسألة عدم التفاوض مع امیركا وان التفاوض مع الامیركیین لا یُنصح به اطلاقا.

واوضح سماحته بان الحكومة الامیركیة السابقة لم یكن سولكها مختلفا عن الحكومة الحالیة بصورة جوهریة، وبطبیعة الحال كان ظاهرها مختلفا الا ان باطنهما واحد. واكد بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة سوف لن تنخدع بحیلة الامیركیین فی مجال التفاوض أبدا واضاف: ان اداة الضغط المستخدمة لدینا الان هی القرار الاخیر للمجلس الاعلی للامن القومی لكننا سوف لن نقف عند هذا الحد ولو اقتضی الامر فی المرحلة اللاحقة سنستخدم ادوات ضغط اخری.

وفی بدایة اللقاء الذی إستمر حوالی ثلاث ساعات، تحدّث 10 من الأساتذة وأعضاء الهیئات العلمیة عن هواجسهم ووجهات نظرهم حول ضرورة إنتاج القدرة الوطنیة وإتخاذ السبل العملانیة الكفیلة بضمان إستقلال البلاد فی مجال المعلوماتیة، وضرورة الرصد العلمی والتقنی للفضاء الإفتراضی وتوطین هذه التقنیة فی البلاد، وأهمیة الوصول إلی نموذج ثوری ومحلی لإدارة الجامعات، وضرورة توجیه الأطروحات الجامعیة لحل مشاكل البلاد.

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است