امروز يك شنبه  ۲۶ آبان ۱۳۹۸
الموقع القديم النسخة التجريبية للموقع

۱۴۴۱/۰۱/۲۸ - 11:55
مشاهده ۵۵

مساعد الخارجية الإيرانية يؤكد على ضرورة وقف سياسة واشنطن النووية الكارثية

أكد مساعد الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية "غلام حسين دهقاني"، أن خروج أمريكا من الاتفاق النووي مثال على سياساتها اللامسؤولة والتي تؤدي إلى إضعاف السلام والامن الدولي.

أكد مساعد الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية "غلام حسين دهقاني"، أن خروج أمريكا من الاتفاق النووي مثال على سياساتها اللامسؤولة والتي تؤدي إلى إضعاف السلام والامن الدولي.
وفي كلمته التي القاها الخميس خلال الاجتماع رفيع المستوى المنعقد في الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك لمناسبة اليوم الدولي للازالة الكاملة للاسلحة النووية قال دهقاني، ان نزع الاسلحة النووية وايجاد عالم خال من هذه الاسلحة امر ضروري كان من المفروض ان يتم قبل فترة طويلة.
واعتبر المرحلة الجديدة لسباق التسلح النووي وتحديث الاسلحة النووية امرا مقلقا يهدد بقاء الجنس البشري واضاف، ان خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مثال اخر على سياساتها اللامسؤولة والتي تضعف السلام والامن الدولي، كما ان خروجها من معاهدة حظر الاسلحة النووية متوسطة المدى قد زاد الاوضاع سوءا.
واشار دهقاني الى البرنامج الواسع لتحديث الترسانات النووية الأمريكية وتطوير اسلحتها النووية الصغيرة واضاف، ان الرئيس الأمريكي الحالي يسعى لامتلاك المزيد من الاسلحة النووية ليبقى في القمة في هذا المجال.
وحذر من الوثيقة المسماة "اعادة النظر في الوضع النووي" للعام 2018 في أمريكا والتي تزيد دور الاسلحة النووية في الاستراتيجيات الأمريكية وتوصي باستئناف التجارب النووية.
واكد ضرورة وقف هذه المسيرة الكارثية والسياسات الأمريكية اللامسؤولة واضاف، لا ينبغي ان يمتلك احد السلاح النووي، وقبل ان تدمرنا هذه الاسلحة يتوجب علينا نحن ان ندمرها، ومن اجل تحقيق هذا الهدف يتوجب على مالكي الاسلحة النووية العمل بالتزاماتها المصرح بها في المادة 6 من معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي".
واشار الى اوضاع الشرق الاوسط واعتبر الالتزام بهذه المعاهدة في هذه المنطقة ضرورة عاجلة وقال، ان الطرف الوحيد المالك للاسلحة النووية غير العضو في هذه المعاهدة اي الكيان الصهيوني يهدد السلام والاستقرار في المنطقة وما ابعد منها.
واعتبر مساعد الخارجية الايرانية اسلحة الكيان الصهيوني النووية عقبة امام تحقيق الشرق الاوسط الخالي من الاسلحة النووية والذي اقترحته ايران عام 1974 لذا يتوجب ارغام هذا الكيان على الانضمام الفوري ومن دون شروط مسبقة لمعاهدة "ان بي تي" كطرف غير مالك للسلاح النووي.
واكد دهقاني استعداد ايران للتعاون مع جميع الاطراف للازالة الكاملة للاسلحة النووية وقال، ان ايران تشجع جميع الشعوب للاستفادة من اي فرصة كانت لتحقيق هذه المسؤولية الجماعية.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است