امروز يك شنبه  ۲۶ آبان ۱۳۹۸
الموقع القديم النسخة التجريبية للموقع

۱۴۴۱/۰۲/۰۱ - 12:30

ظريف: دبلوماسيو الجمهورية الاسلامية الايرانية هم الدبلوماسيون الوحيدون الذين ليسوا مجبرين على تلقي الاملاءات من اي قوة خارج البلاد لاعلان موقفهم

صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان دبلوماسيي الجمهورية الاسلامية الايرانية هم الدبلوماسيون الوحيدون الذين ليسوا مجبرين على تلقي الاملاءات من اي قوة خارج البلاد لاعلان موقفهم وان الحقيقة الواضحة هي أننا في أصعب القضايا يمكننا اتخاذ القرار من دون اي قلق ونامل ان تبقى حلاوة هذا النهج دوما معنا.الغاضب.

صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان دبلوماسيي الجمهورية الاسلامية الايرانية هم الدبلوماسيون الوحيدون الذين ليسوا مجبرين على تلقي الاملاءات من اي قوة خارج البلاد لاعلان موقفهم وان الحقيقة الواضحة هي أننا في أصعب القضايا يمكننا اتخاذ القرار من دون اي قلق ونامل ان تبقى حلاوة هذا النهج دوما معنا.الغاضب.
وفي كلمته الاحد امام جمع من الدبلوماسيين والرعايا الايرانيين في  فرانكفورت في طريق عودته من نيويورك إلى البلاد قال ظريف: انه ومنذ عامين والادارة الأمريكية تمارس سياسة الضغوط القصوى بمنتهى الحقد والكراهية ضد الشعب الايراني العملاق. كما ان الاتهامات والقيود والضغوط على افراد الشعب وبينهم خدمة الجمهورية الاسلامية الايرانية (المسؤولين) والمواطنين على صعيد العلاقات الخارجية لم تكن بهذا الحد في اي فترة من الفترات من العقود الاربعة الماضية.
وأضاف: إن دبلوماسيي الجمهورية الاسلامية الايرانية هم الدبلوماسيون الوحيدون الذين ليسوا مجبرين على تلقي الاملاءات من اي قوة خارج البلاد لاعلان موقفهم وان الحقيقة الواضحة هي أننا في أصعب القضايا يمكننا اتخاذ القرار من دون اي قلق ونامل ان تبقى حلاوة هذا النهج دوما معنا.
ووصف وزير الخارجية الإيراني هذا النهج بأنه نتاج مقاومة الشعب الإيراني وتواجده في الساحة السياسية للبلاد.
وأضاف، ان أي حكومة تعتمد على شعبها يمكنها بالتأكيد اتباع هذا النهج، وما يميز الشعب الإيراني العظيم ويسلط الضوء على موقفه على الصعيد العالمي هو هذه الحقيقة في أننا حققنا عزتنا وشموخنا منذ اربعين عاما.
وأوضح وزير الخارجية أن الطريق مفتوح امام التعاون مع الخارج دائماً ومهمتنا هي توفير الأفضل للشعب. ولكن لم تكن نظرتنا أبداً إلى ما وراء الحدود من أجل تحقيق كرامة وتقدم وتطور وتنمية بلادنا، وما يهمنا هو إيماننا وثقتنا بالشعب بعد الله سبحانه وتعالى.
وأضاف، عندما كان يقول الإمام ان الشعب هو ولي نعمتنا، فلم يكن ذلك شعاراً.و عندما يقول قائد الثورة إن صوت الشعب هو حق، فليس ذلك شعاراً، يعلم أن كل ما لدينا هو من الشعب، يعلم أننا تمكنا من اجل الشعب أن نكون أقوياء ونصمد.
واكد وزير الخارجية الايراني قائلا: ان الأمريكيين يشعرون أنهم هزموا امامنا على الساحة السياسية وعلى الساحة الإقليمية والميدانية، لأنه لو كان الأمر خلاف ذلك ، لما خرجوا من الاتفاق النووي ويعزلوا انفسهم بهذا الشكل.
وقال، انه في أوروبا، عندما نتحدث إلى رئيس بلد عضو دائم في مجلس الأمن يمتلك القنبلة النووية، يقول لنا بأنه لا يمكنه فعل أي شيء من دون إذن ترامب. ان كان الأوروبيون قد اقتربت مواقفهم هذه الايام من أمريكا بعض الشيء وأصبحوا متناغمين معها، فليس ذلك لأنهم وجدوا في موقفنا ضعفا، ولكن لأنهم فشلوا في الوقوف بوجه أمريكا لذا تناغموا معها للحفاظ على بقية ماء وجههم.
واضاف، ان أوروبا تحاول منذ 5 اشهر اعطاء ايران خط ائتمان بما يعادل بيع ايران نفطها حتى تبقى في الاتفاق النووي، لكنها فشلت لأنها لا يُسمح لها من قبل سيدها (أمريكا) حتى بإنفاق أموالها على أمنها.
واكد بان نتيجة المقاومة والصمود هي العزة للشعب واضاف، ان أمريكا وبسبب هذه المقاومة والصمود قد اصبحت في موقف الاستجداء السياسي والحنق والفزع الغاضب.
وفي الختام أشار الدكتور ظريف الى كيفية تعامل القائمين على جهاز السياسة الخارجية في الجمهورية الإسلامية الايرانية مع الشعب، وقال، كل من يدخل ممثلياتنا مهما كان يحمل أي فكر أو توجه أو طباع، ويطلب منا طلباً، يجب التعامل معه بأفضل الطرق وحل مشكلته لأنه من أبناء الشعب الايراني العظيم. وليس لنا الحق في ان يكون لدينا رؤية او تصرف آخر عندما يقومون بمراجعتنا، لأن كل ما لدينا هو من هؤلاء.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است