امروز جمعه  ۱۵ آذر ۱۳۹۸
الموقع القديم النسخة التجريبية للموقع

۱۴۴۱/۰۳/۲۳ - 13:42
مشاهده ۶۵

سوف نجعل العدوّ يتراجع في الحرب الاقتصاديّة كما فعلنا في الحربين العسكريّة والأمنيّة

أحداث الأيّام الأخيرة لم تكن من جانب الشعب وكانت ممارسات ضدّ الأمن سوف نجعل العدوّ يتراجع في الحرب الاقتصاديّة كما فعلنا في الحربين العسكريّة والأمنيّة
التقى مساء يوم الثلاثاء ١٩/١١/٢٠١٩ عدد من الناشطين الاقتصاديّين ومولّدي فرص العمل والمنتجين بالإمام الخامنئي حيث صرّح قائد الثورة الإسلامية بأنّ الأحداث التي وقعت هذه الأيام لم تكن من جانب الشعب بل كانت أحداثاً أمنيّة وشدّد سماحته بأنّ الجمهورية الإسلامية ستجبر الأعداء على التراجع في مختلف المجالات وستنتصر عليهم في الحرب الاقتصاديّة، كما لفت الإمام الخامنئي إلى أنّ أولئك الذين يخوضون في العمل الاقتصادي يرون كيف أنّ الحروب في العالم تدور لأجل القضايا الاقتصاديّة.

وفي مستهلّ اللقاء شدّد قائد الثورة الإسلامية على وجوب أن يعلم الأصدقاء والأعداء أنّ الجمهورية الإسلاميّة أجبرت الأعداء على التراجع في ساحات الحرب العسكريّة، والأمنيّة والسياسيّة ثمّ تابع سماحته قائلاً: أحداث هذه الأيّام كانت أمنيّة ولم تكن من جانب الشّعب. لقد أجبرنا العدوّ على التراجع في مختلف الساحات وسوف نجبر هذا العدوّ حتماً وبتوفيق من الله على التراجع في ساحة الحرب الاقتصاديّة.

واعتبر الإمام الخامنئي أنّ الإنتاج والازدهار الاقتصادي إنّما يحتاج إلى روّاد وقادة وخطوط أماميّة، وأولئك الروّاد هم أصحاب الإنتاج، وأردف سماحته قائلاً: المتقدّمون في هذه الساحة هم "أصحاب الإنتاج". وهذه الساحة هي ساحة خطرة؛ وهي ساحة حرب. أولئك الذين يخوضون في العمل الاقتصادي يرون أنّ الحروب دائرة في العالم لأجل القضايا الاقتصاديّة، والعالم والدّول كلّها تحارب بعضها من أجل الشؤون الاقتصاديّة. والآن قد برزت في هذه المرحلة من الرئاسة الأمريكيّة هذه الحرب مع الصّين وكوريا الجنوبيّة، لكنّها كانت موجودة في الفترات السابقة. وأضاف قائد الثورة الإسلاميّة في هذا الصّدد قائلاً: هذه الحرب وحشيّة وحاقدة في بعض المواضع؛ مثل الحرب الاقتصاديّة التي تُشنّ ضدّنا. لقد اشتدّ الحظر وسيستمرّ حاليّاً، وعقدُنا للآمال بانتهائه بعد عام أو اثنين مجرّد وهم؛ سوف يستمرّ هذا الحظر.

وأكّد الإمام الخامنئي على أنّه يعتقد بكامل وجوده بهذه الحركة ولا يرى علاجاً لمشاكل البلاد سوى "ترويج الإنتاج المحلّي"، وتابع سماحته قائلاً: فليعلم أولئك الذين يتوجّهون بأبصارهم نحو مكان آخر من أجل الإنتاج أو الازدهار الاقتصادي أنّ المسار هو هذا.وأوضح قائد الثورة الإسلاميّة مدى أهميّة الاقتصاد في النظام الإسلامي قائلاً: للاقتصاد دورٌ بالغ الأهميّة في النظام الإسلامي. ظنّ البعض أنّه قد تمّ إهمال مقولة إنتاج الثروات وتنمية الرّفاهية العامّة خطأ. طبعاً تختلف نوعيّة رؤية النظام الإسلامي للثروة إن كان مع رؤية نظام الرأسماليّة والليبراليّة أو نظام الشيوعية والاشتراكيّة.وأردف سماحته في هذا الصّدد قائلاً: في الإسلام لا معنى للمساواة بمعناها الاشتراكي، فأولئك الذين كانوا يُطلقون شعار المساواة لم تكن هناك أيّ مساواة في حكومتهم على الإطلاق ولم تكن قابلة للتحقّق.ثمّ تابع الإمام الخامنئي شرحه موضحاً بأنّ الإسلام يعتقد بإنتاج الثروات الوطنيّة وارتفاع مستوى رفاهية المجتمع واستطرد سماحته قائلاً: البعض يملكون [ثروة] أكبر لكنّ [توزيع] المصادر العامّة ينبغي أن يكون عادلاً. طبعاً لا توجد تلك الشّروخ الطبقيّة في النظام الإسلامي.وأكّد قائد الثورة الإسلاميّة على أنّ عقد الآمال على انتهاء الحظر أو عدم وجود شخص [الرئيس الأمريكي الحالي] لا تأثير له، وتابع سماحته قائلاً: البعض يتذاكون ويخرقون الحظر، سلمت أيديهم لكن المهمّة الأساسيّة هي "صون البلد من الحظر]. فاختراق الحظر تكتيك لكنّ صون البلد من الحظر استراتيجيّة. علينا أن نقوم بما يصوننا من التضرّر جرّاء الحظر.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است